المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إرهابي مسيحي يقتل أسرة مسلمة في كندا بهجوم بشاحنة..


puval
06-08-2021, 11:14 PM
أوتاوا: أُصيبت الجالية المسلمة في كندا بصدمة شديدة بعد مقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة وإصابة خامس، هو صبيّ في عامه التاسع، بجروح في هجوم “متعمّد” نفّذه ليل الأحد في مقاطعة أونتاريو شاب دهسهم بشاحنته الصغيرة بينما كانوا واقفين على الرصيف.
https://www.alquds.co.uk/wp-content/uploads/2021/06/%D9%A1%D9%A2%D9%A2-730x438.jpeg
وذكرت الشرطة الكندية أمس الاثنين أن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قُتلوا استُهدفوا عمدا في جريمة كراهية معادية للإسلام.

وقال مصطفى فاروق رئيس المجلس الوطني لمسلمي كندا “إنه هجوم إرهابي على الأراضي الكندية، وينبغي التعامل معه على هذا الأساس”.

كما دعا المجلس السلطات إلى اعتبار “هذا الهجوم المروّع فعل كراهية وإرهاب”.

وقال بول ويت رئيس مباحث مدينة لندن للصحافيين “هناك أدلة على أن هذا كان عملا مخططا معدا له مسبقا ومدفوعا بالكراهية”.

وأضاف ويت “يُعتقد أن هؤلاء الضحايا استُهدفوا لأنهم مسلمون”.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به ويدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) يوم الأحد. وقالت الشرطة نقلا عن شهود إن شاحنته انحرفت عن الطريق وتخطت الرصيف وصدمت أفراد العائلة ثم انطلقت بسرعة عالية.

ووُجه لفيلتمان، وهو من سكان لندن التي تقع في أونتاريو، أربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى وتهمة واحدة بالشروع في القتل. ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة يوم الخميس.

وذكرت الشرطة أن فيلتمان ليس لديه سجل جنائي، ولا يُعرف إذا كان عضوا في جماعة متطرفة. وقالت الشرطة إنه أُلقي القبض عليه في مرآب للسيارات في مركز تجاري بينما كان يرتدي سترة واقية من الرصاص. ولا يوجد دليل يشير إلى أن لديه شركاء.

ولم تكشف الشرطة بعد أسماء الضحايا، لكن صحيفة لندن فري برس قالت إن من بين القتلى رجلا يدعى سيد أفضال ((46 عاما) وزوجته مديحة سلمان (44 عاما) وابنتهما يمنى أفضال (15 عاما). كما توفيت والدة سيد أفضال التي تبلغ من العمر 74 عاما، ولم يتم التأكد من اسمها بعد. ونُقل ابنهما فائز أفضال (9 أعوام) إلى المستشفى بعد إصابته بجروح خطيرة لا تهدد حياته.

وقال إد هولدر رئيس بلدية لندن للصحافيين “نأسى للأسرة، فقدت ثلاثة أجيال منها الآن”.

وأضاف “هذه عملية قتل جماعي ارتُكبت بحق مسلمين، ضد أبناء للندن، وتمتد جذورها إلى كراهية دفينة”.

وذكر ويت أن شرطة لندن، التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب غربي تورنتو، تنسق مع شرطة الخيالة الكندية الملكية والمدعي العام بشأن احتمال توجيه اتهامات بالإرهاب.

ترودو: هجوم “إرهابي”

ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الثلاثاء، بما اعتبره “هجوما ارهابيا”. وقال في خطاب امام مجلس العموم إن “هذه المجزرة لم تكن حادثا. إنها هجوم ارهابي دافعه الكراهية في قلب احدى مجموعاتنا”.

وكان رئيس الوزراء الكندي قد سارع إلى التنديد بالهجوم الذي وصفه بـ”المُرعب”. وقال في تغريدة على تويتر “إلى أقارب أولئك الذين أرعبهم فعل الكراهية، نحن هنا من أجلكم، نحن أيضاً بكلّ جوارحنا مع الطفل الذي لا يزال في المستشفى ونفكّر به بينما يتماثل للشفاء”.

وأضاف “لا مكان لكراهية الإسلام في أيّ من مجتمعاتنا. هذه الكراهية خبيثة وحقيرة – ويجب أن تنتهي